Jump to content

Wp/arq/بني حوا

From Wikimedia Incubator
< Wp‎ | arq
Wp > arq > بني حوا


تقسيم إداري
البلاد : الجزائر
الولاية : الشلف
بلديه : بني حوا
لّكود پوستال : 2016
الديموغرافيا
ناسها : شلفيين وقبايل
سّكان : 24216 (2014[1])
كاثافة تاعها : 135 سكان/كم²
الجوغرافييا
مساحة تاعها : 18000 هكتار=180 كم²
خط طّول (لوجيتيود) : 10.330904
خط لّعرض (لاتيتيود) : 6.85800


بني حواء[2](فرنسيس كارنيه),هي [/wp/arq/شاطئ منطقة] جايه في [الشلف] فل جازاير.

بني حواء جابت اسمها من قبيلة [w/arqالبريرة] للي تسكن فيها.الغة لبربرية يهدروها بزاف فهاذي الجهة.بني حوا معروفة بلابلاج تاعها’hلبور تاعها و مقبرة ماما بينات.بني حواء فيها25الف بنادم.

بني حواء
DZ 02 بني حواء
جزاير الموقع map

_[3]

جغرافيا[edit | edit source]

الموقع[edit | edit source]

تبعد على الجزائر 95 كيلومتر من جهةالغرب ، و5كيلومتر من جهة ش٘رق ولايةالشلف WP/arqi/الشلف[4]]] . قبلها بشوية كاين التنس هي جهة ساحلية ،جهة جبلية، و وغابية ، فيها قبيلة اصلها بربري ، قبيّلة تاع بني حواء[2] . منطقة طبيعية ، محدودة من جهة ش٘رق بواد د٘اموس ، و يسموه ثاني واد لْكبير ولاّإغزرأمقران ، لخطرش هوا لْوّاد لغازر و طّويل بزاف بعد وادي_الشلف ، اقصى الجنوب . في الجنوب،بعد واد لثنين ، كاين لقبيلة تاع تاشتا . في الغرب سنسلة من تلال تروح للبحر على مستوى تاع باب لْحوّاس و شوية للشرق دّومية(170كيلومتر)،على طول القمة ، باه نهبطو لواد منتراش ، باه نعاودو نطلعو لتمزقيدا ، وفي تّالي نعاودو نهبطو باه نلقاو واد لثنين.هذي القبيلة تتكون من كيان لغة،عادات ، روابط لفاميلا ، ولتاريخ تاعها . تتبدل القبايل تاع سنفيتالي جاية في جنوب الغرب، تاع بوحيجب في الغرب ، تاع تاشتا في لجنوب وبني ميلك و زاثيما في الشرق . لبلاصة تاعها لجغرافية الستراتيجية ، بلاصتها حذلبحروهيا بلاصة جبلية غابيةبزاف وخصبة ، معمرة في قاع لبلايص بويدان للي من عوام بزاف وهي تسيل ، خلات الشعوب الاصليين باه يطورو التشجير ،(الشجر تاع الكرموس ،الشجر تاع الزيتون،العنب ، التفاح،البرقوق وللوز.)وجلبت نّاس من وقت طويل . لْيوم،الاقليم تاع بني حوا يتخلط مع لبلاد لقديمةتاع بني حوا ويولي دايرة و يجمع ثاني بوحيجب . ادنى ارتفاع يتلاقا مع لبحر الأبيض المتوسط (مستوى0)والعالي جاي في قمة جبل بيسة،لي عندو اكثر من 1000مترا في العلا وين لمريكان كانت قاعدة،مور لي هبطو الحلفاء في شمال إفريقيا ، هوائي لي يرفد دايمن الأسم المحلي (المريكان التالية) . hلموقع ادليوم فيه اعارة من الٱنݐ .’

جيولوجيا،هيدروغرافيا[edit | edit source]

هذا لجزء تاع ظهرة الجزايريةهو بلاصة متوسطة ، بكري كان فيها الشجر ، لكن ليوم راه قليل بزاف ، غير في وحد لبلايص كيما الغابة تاع بسة . هذي الغابة فيها الفلين ،البلوط ، الصنوبر،شجر تاع الفاكهة البرهوشة كيما حب الملوك،العليق . كاين نباتات اخرى تعيش في هذه الأرض . غابة مروية مليح في الشتاء و في الربيع ، تستحفظ على الأرض الخضراء تاعهاڤاع لعام . كاين غابات صغار وحدوخرا صمدت باه متروحش و ماتتحرقش .و الغابة تاع منتراش ، تاع بوشغال وتاع [/wp/arq/ تامرقيدا تامرقيدا] . هي ثاني بلاصة غنية في الأرض تاعها جيولوجيا مهمة و مفيدة في المعدن . منطقة بني حواء في التمديد الشرقي تاع تنس تابع لتل سپتنتريونال ، بلاصة جاية بين لواد تاع شلف ، النهاية الغربية تاع متيجة وفي الشمال البحر الأبيض المتوسط ثاني الساحلين تاع تنس في الغرب وتاع شنوة في الشرق . هذا الجزء من جبال الالپ في شمال إفريقيا يسموه الظهرة الجزائرية .

بني حواء

الويدان اللي تسيل حتى في الصيف كاينة بزاف . وحد العشرة(رئيسية و متوفرة)اللي هوما , الواد لكبير(واد لثنين)مع بزاف روافد اساسية (واد حملة و واد لڤصب);واد منتراش،وادٲوتار واد قوسين،[5]،وواد بوشغالّ . كل واحد عندو روافد خاصة بيه اللي تحدو من المنحدرات والتلال.يعطي في العادة التشكل الجبلي لتلك المنطقة .

طريق[edit | edit source]

بلدية بني حواء فيها بزاف طرقات وطنية:

-طريق وطني 11:رقم 11(طريق وهرن).[6]

نباتات و حيوانات[edit | edit source]

التراث تاع لغابة مطور بزاف.في الشمال ، الصنوبر تاع البحر و صنوبرالالب يغطو بلايص كبيرة بزاف . في لعرض ،كاين البلوط برك (هولم لبلوط، لبلوط الفلين و انواع اخرى) . في بلاصة الصنوبر ، العرعار والشجر تاع المصطكي كاين في الغابة بصح قليلة على الزوج اللوالا اللي هدرنا عليهم من قبل . الطريدةمزالت كاينة:لحجل والارانب تاع البّر هي اللي يصيدوهم بزاف . ضرب ابن آوى وذكر لحلوف كانو من قبل الفرحة تاع الصيادين و المتنزهين . بسبة أنهم يآذو الناس ، منظمون دورياباش يقضو على هذه الحيوانات ، اللي رايحة تنقرض كاش نهار ، كيما انقرضت الأسود و الفهود من البلايص الساحلية تاع جزاير .

شاطئ بني حواء

بيبيوغرافي[edit | edit source]

.معطيات البحر:بني حواء من القبيلة حتى للحي من طرف جلول بلحاي،المصدر لهارماتان،2006 .معطيات البحر:بني حواء من القبيلة حتى للحي من طرف جلول بلحاي،اعادة التصديرإنجاس ،2014

أساطير وخرافات[edit | edit source]

و دارو بزاف خرافات وهدرة مكاش منها على قبر تتحكي بزاف حكايات مور ما ماتت و دفنوها ناضت شجرة حرة وولات كيما الجوج، اي واحد يدير حاجة مشي مليحة يدوه ف ذيك الشجرة باه يحلف بلي ما دار والو و الشجرة هي لي تحكم ، وحد الخطرة واحد سرق معزة تاع وحدوخر وحلف بلي مشي هوا لي سرقها ف داوه لهديك الشجرة و دار راسو بين اغصانها وحلف أنه لم يسرقها فداوه لهديك الشجرة و دارولو راسو بين اغصانها و تلواو على عنڨو و بدات المعزة توغ من كرشها و هذا بين بلي هوا لي سرقها و ذبحها و كلاها و كاين حكاية وحدوخرا على الشجرة في وحد اليوم وحد البنادم راح ڨطع غصن من أغصانها.تحركت لارض و طاحت الشجرة داخل البحر و ماولاتش كامل تبان و على حساب هدرة الشوابين ان ماما بينات تنارفات و رجعت لبلادها و خيرت تبقى في البحر مع صحاباتها لي غرقوا

عادات وتقاليد حول الضريح[edit | edit source]

من بين العادات والتقاليد لي دور في هاد البلاصة ولي مازالها حتى دوك عند الناس ، أن الطفلة قبل ما تتزوج لازم تزور القبر باش تدي بركة الام على حساب تقاليدهم وحتى مور الزواج جيب حفنة تاع تراب من القبر ( الضريح) و تشوف فيها مليح اذا صابت حاجة تتحرك حشرة في التراب يعني انها روح جيب دراري و ان ماما بينات رضات عليها و باركتلها هذا الزواج ، أ و اذا لم تجد حتى حركة ف التراب يعني ماراحش جيب دراري و لازم على الطفلة تروح دير خطوة لي هي جيب حفنة تاع تراب وحدوخرا و تاكلها باش تزرع البركة في كرشها على حساب الاسطورة على حساب هدرة جداتي خيرة 75 سنة ان حتى الدراري لي يمشو روطار يدوهم يغسلو كامل جسمهم في عين ماما بينات و بي مازالت و يبداو يمشو موراها ،و كانوا يديرو الوعدة و يجو الناس من كل بلاصة و يجتمعو عند الضريح و يديرو الولائم

المعـالم التاريخية و الاثرية:[edit | edit source]

تعرف منطقة بني حوا بأثار ترجع إلى العهـد الـروماني في بلاصة سموها"القصور" حيث كاين صخور منقوشة ، على شكل قطع نقدية صغيرة يعود تاريخها إلى العهد الروماني أما أهم المعالم الأثرية فتتمثل في ضريح "ماما بينات" بالقرب من بلاج بني حوا هذه المرأة و بحسب الروايـــات تاع بكري فإنها نجت من الغـرق بعـــدما تكسرت السفينـــة البـــانال (BANAL) ببلاج السواحليـــة ببلديـة وادي قوسين، حيث انطلقت من ميناء تولون (TOULON) بفرنسا عام 1802 رايحة إلى أمريكا لكن عاصفة بزاف كبيرة دورت اتجاه السفينة إلى بلاج المذكور أين ما زالت توجد آثار هذه السفينة (المرساة L'ANCRE) و كان من بين الناجين من الغرق كذلك ستة راهبات من جنسية هولندية و فرنسية حيث عاشو ف ديك البلا صة

لقد تزوج ماما بينات رئيس القبيلة و نظـرا لنشاطهـا الإنساني في علاج و رعـاية الأطفـال تعلـق بهـا و أحبها كل أهالي البلاصة و بعد وفاتها شيدوا لها ضريحا و الذي كان مقصد الناس لي ساكنين ثماك لزيارتها.

خلال الفترة الاستعمارية قام أحد المعمرين المسمى برطولوتي ببنــاء ضــريح ما زال موجود حتى دوك و تم إعـــادة ترميمه و تهيئته سنة 2008 بعد منح إعانة ماليـة من طـــرف سفـــير هولندا بالجزائر و الذي زار هذا الضريح عند انتهاء أشغال التهيئة و الترميم .

بلاج بني حوا[edit | edit source]

عتبر شاطئ "بني حواء" من أجمل الشواطئ في الساحل الغربي الجزائري، فهو رائعة من روائع الخلق عز وجل، هو عبارة عن كنز يخفي من وراءه الكثير من أسرار الطبيعة العذراء، حيث يشكل لوحة طبيعية تتمازج فيه زرقة البحر باخضرار الغابات وفسيفساء التاريخ، وتتنوع فيه شواطئ الرمال بالشواطئ الحصوية الصغيرة والصخور الكلسية.

وما زاد هذا الشاطئ جمالًا الآثار الفينيقية والرومانية بالعثمانية والأندلسية التي توجد فيه كقبة " أم البنات ، وهي راهبة فرنسية نجت من غرق سفينة "بومال" في نواحي ساحل بني حواء في القرن التاسع، جلبت اهتمام الناس بها نظرًا لشجاعتها وتقديرهم لها واعترافهم، وهو ما دفعهم إلى تشييد القبة عند مخرج مدينة بني حواء.

ويحيط بهذه القبة غطاء نباتي كبير كغابة المرسى التي تقدر مساحتها بنحو 2000 هكتار وغابة القلتة التي تقدر مساحتها بنحو 5000 هكتار وغابة بيسا محمية طبيعية لأشجار الفلين والصنوبر الحلبي قدرت مساحتها ب1437 هكتارًا، بالإضافة إلى غابات غنية بالحيوانات كالأرنب البري، الخنزير، الحجل والنسور، وهي مناطق صيد للهواة القادمين من الولاية وما جاورها، لتكون غابات الظهرة والمرسى والقلتة واحدة من إمكانيات السياحة الصيدية.

=اسطورة ماما بينات[edit | edit source]

كانت في رحلة من ميناء تولون بفرنسا بإتجاه القارة الأمريكية غرق باخرة حربية فرنسية في سواحل الشلف أسطورة ماما بينات[7]

كل من زار بلاج بني حوا في ولاية الشلف[8] قد رأى ضريحا ملفتا للإنتباه قبالة الشاطئ وربما سمع تلك القصة اللي هي على لسان كل خلف من سلف ، فقصة "ماما بينات "بدات سنة 1802 عندما غرقت باخرة حربية فرنسية اسمها "البانيل" في سواحل بني حوا . السفينة الحربية كانت تحمل على ظهرها حوالي 200 بحار و329 عسكري وعدد من النساء التي تقول الروايات أنهنّ راهبات مسيحيات من جنسية هولندية كانوا في رحلة من ميناء تولون بفرنسا بإتجاه القارة الأمريكية وبالضبط إلى "سان دومينيك" بلويزيانا التي كانت مستعمرة فرنسية أنذاك (1802) والسفينة جهزها نابليون بونابارت بعدّة حربية اش تحبس عملية تمرد هناك ، لكن صدق من قال تهب الرياح بما لا تشتهي السفن فأتت عاصفة هوجاء إعترضت السفينة وغيرت مسارها بإتجاه الساحل الجزائري وبالضبط "ببني حواء" . اعتقدوا أنهم بسواحل إسبانيا قائد السفينة كان في البداية يعتقد أنهم في السواحل الإسبانية لكن تبين بعد ذلك أن العاصفة قد أخذتهم بعيدا ، وقد مات معظم ركاب السفينة ونجا بعضهم ، ومازال لحد الساعة مدافع ومحركات بالشاطئ وكان من بين الناجين تلك الراهبات المسيحيات وقد اختلفت الروايات حول عددهن هناك من يقول 09 نساء وحسب روايات أخرى 06 فقط وهناك من يقول 03 نساء وهذا العدد لأكثر حديثا ومن بينهم نجد لوزة ------- الصغرى شقراء تولون . هيلات-------وهي أول مدرسة للغة الفرنسية على مستوى تراب الولاية ماري ------- تزوجت بالريف حسب عمي محمد 80 سنة للنهار أنها تزوجت بمنطقة تمزقيدة ،وفي الواقع تزوجن جميعا حسب الروايات لكن المرأة المهمة والتي هي الأكبر سنا بينهنّ الأم جيان التي لقبت ماما بينات والتي كانت لها قصة مع سكان بني حواء مازالوا يذكرونها لليوم جيلا بعد جيل . الأم ماما بينات ممرضة وسنها تجاوزالـ 50 سنة وحسب الروايات أن الأم جيان لقبت باسم ماما بينات لكونها أكبر الراهبات سنا وتجاوزت الخمسين من عمرها وقد كانت الفتيات الأخريات أصغر سنا منها وكنّ يحترمنها وينادينها بالأم ، وكانت ممرضة المنطقة ويقصدونها من كل المناطق المجاورة لا سيما الولايات حسب التقسيم الحالي وكانت تعالج بعض الأمراض بواسطــة الأعشــاب الطبية التي كـانت تجمهعا من المنطقة الجبلية بيسة والتي فيها حاليا أكبر مقبرة للشهداء وتحمل رفات 120 ألف شهيد وكانت معتقل للثوار أيضا ، فالسكان ونظرا لأنها أتت بأمور جديدة كانوا يضنوها ولية صالحة ولأن الفتيات كن يحترمنها إلى درجة كبيرة وفعلا اعتقدوا أنها والدتهم ولأن الشفاء كان يأتي على يديها حسب الاعتقاد الذي كان سائدا أصبحوا يحترمونها . أطلقوا عليها اسم"ماما بينات" التي تعني" أم البنات" فلهذا وضعوا لها مكانة خاصة وأصبح الناس يقصدونها من كل مكان للشفاء على يديها وحققت نجاحات في مجال الطب والإرشاد وتوعية المواطنين ، وبعد وفاتها أقيم لها ضريح بالمنطقة وقد تم بنائه قبالة البحر ، وحسب الإعتقاد بما ان ماما بينات جاءت من وراء البحار يجب ان تبقى مقابلة لهذا الأزرق الكبير التي جاءت عبره الى هذا المكان

حدائق ومساحات خضراء وخدمات للرّاحة والاستجمام[edit | edit source]

تقع دار الاكرام في مخرج بلاج بني حواء بولاية الشلف بين شرشال[9] وتنس، الجنة المنسية التي لم تطأها يد الفساد بعد، لكنها تنفسّت مؤخرا بهذا الانجاز السياحي الكبير الذي يعتبر علامة مميزة في محيط يفتقد لمثل هذه الانجازات. “دار الاكرام”[10] الساحرة التي تحتضن الجبل بأشجاره الباسقة، ومناظره االشابة بزاف، تتربّع على مساحة تقدر بحوالي 3 هكتارات على جبل “تيزي يولاس” و«تامدة” المطلاّن على خليج بني حواء المحاط بحكايات قديمة يرويها التاريخ فتزيد من عمق وغرابة هذا المكان الاستثنائي. فهذا المركب السياحي عبارة على شقق ثنائية، تتكون من 50 فيلا من طابقين، تتوفر فيها كل عوامل الراحة، محاطة بحدائق ومساحات خضراء، يتوسّطها بيسين تزيد من بهجة المكان. وطبعا له لواحق عديدة مثل بيسين سبيسيال للنسا يستعمل صيفا وشتاء، وقاعة رياضة، سينما ومطعم نظيف واسع، إلى جانب وسائل الالعاب البحرية ومساحاتباش يلعبو دراري ، وقاعة للمحاضرات من أجل منافسات فكرية وأدبية تقام بين العائلات. وحسب تصريح محمد قادة مدير المركب، فإنّ حصوله على هذا العقار كان فرصة ذهبية لتحقيق حلمه في الاستثمار السياحي العائلي، الذي طالما تطلع إليه من أجل راحة الاسر الجزائرية والأجنبية، ورغم المصاعب نجح قادة في تجسيد المشروع على أرض الواقع في خدمة السياحة والراحة والترفيه من أجل العائلات الحزائرية الراغبة في قضاء أيام لا تنسى

  1. https://web.archive.org/web/20170414011950/http://census.ins.tn/fr/recensement
  2. 2.0 2.1 بني حوا[1] بني حوا
  3. Template:Lien web. بيانات التعداد تاع عدد السكان وو المواطنين في 2008 sur le site de l'ONS.
  4. https://ar.m.wikipedia.org/wiki/الشلف
  5. https://ar.m.wikipedia.org/wiki/وادي_قوسين
  6. [2]طريق ناتيونال
  7. [3]ماما بينات
  8. [4]ولاية شلف
  9. 5[5]شرشال
  10. [6]دار الاكرام