Wp/ary/الرباط

From Wikimedia Incubator
< Wp‎ | aryWp > ary > الرباط
Jump to navigation Jump to search

الصًمعة د حسًان فالرباط

لقصبة د لوداية فالليل

الرَّباط (بلعربية الفصحى: الرِّبَاطُ - بلأمازيغية: ⵔⵔⴱⴰⵟ) مدينة ف الشمال لغربي د لمغريب ف لجيهة د الرباط سلا قنيطرة. هي لعاصمة د لمغريب من عام 1912. ما بينها و ما بين مدينة سلا كاين واد بورڭراڭ لي كيصب ف لمحيط لأطلسي, و اللي كيطلُو عليه بجوج. على حساب آخر إحصاء دارتو المندوبية السامية للتخطيط ف عام 2014، العدد ديال الناس لي كيسكنو ف الرباط هو 577.827.[1]

التاريخ

دازو على سلا و الرباط بزاف ديال الشعوب، بحال لفينيقيين و لقرطاجيين لي دارو سوق ديال لبيع والشرا مع السكان ديال المنطقة. ولاً الرومان لي أسسو مستوطنة فبلاصة السوق و سماوها سلا كولونيا و لي مزال اﻵتار ديالها كاين فموقع شالة. ولكن أول تاسيس رسمي د لمدينة د الرباط بدا معا لمرابطين ف وقت يوسف بن تاشفين لي دار قلعة (سميتها دابا قصبة لوداية) باش يحبس لهجمات د لبرغواطيين. ف 1140 فلوقت د لأمير تاشفين بن علي تحولات لقلعة لرباط تسما قصر بني تارڭة.

التاريخ لقديم

التاريخ لقديم د الرباط ماكانش معروف بزاف, حيث كًاع لباحثين ولمؤرخين اللي كانوا خدمو على الرباط فاللول كانو متبعين التأسيس ديالها فلعصور لوسطى وداكشي اللي جا مبعد.

أول مرة غادي تكون لهضرة على شنو كان فالرباط فما قبل التاريخ هو ملًي غادي يتًلقاو بالزهر شي عضوما د بنادم تاتًكون من التحتاني د لفك و طراف ديال لفك لفوقاني و د لجمجمة ف 1933 فواحد لكاريير جا فلمنطقة د لقبيبات مابين الرباط و تمارة.[2]

ف 1934, قال لباحت لفرانساوي جان مارسيل باللي هداك بنادم اللي تلقاو لعضوما ديالو كان هومو إيريكتوس.[3]

هاد ليحتيمال كيعني باللي كاين شي ناس اللي يقدرو يكونو سكنو فلمنطقة د الرباط ما بين 1.9 د لمليون عام و 300.000 عام قبل لميلاد.

ف 1942, قالو لباحتين لفرانساويين رولمان ونوفيل باللي هداك بنادم اللي تلقاو لعضوما ديالو عاش ف الدور بين الجليدي: ريس - فورم،و للي بدأ هادي 380.000 عام.[4]

ف 1958/59 قال لباحث لفرانساوي ڨالوا باللي بنادم لي تلقا ف الرباط هو تخليطة مابين هومو إيريكتوس بيكينينسيس و هومو نيانديرطالينسيس.[5]

هاد ليحتيمال كيعني باللي كاين شي ناس اللي يقدرو يكونو سكنو فلمنطقة د الرباط ما بين 350.000 عام 35.000 عام قبل لميلاد.

من بعد هاد لاكتشاف، جاو باحتين وحداخرين باش يدرسو لمنطقة د الرباط. فلوقت اللي بداو خدمتهم, بدات لمدينة الجديدة د الرباط لي تانعرفو دابا تتبنا[6](لبني د الديور ، د لعيمارات ، د لقوادس …) هاد لباحثين لقاو أدوات د لحجر ف بزاف د لبلايص فوسط لمدينة و بالخصوص ف لمواقع اﻷترية بحال: دوار الدوم[7]، لغيران د دار السلطان واحد و جوج [8]، لهرهورة[9]، والمناصرة و زيد و زيد.

هاد لأدوات د لحجر لي تًلقاو تنسبو لبزاف د لحضارات لحجرية بحال:

  • لأشولية (بانت ما بين 1.76 مليون عام تال 150.000 عام قبل لميلاد)
  • لموستيرية (بانت ما بين 350.000 عام و 35.000 عام قبل لميلاد)
  • لعاترية (بانت ما بين 14.5000 عام و 30.000 عام قبل لميلاد)
  • لايبيروموريسية (بانت ما بين 25.000 عام و 10.000 عام قبل لميلاد)

لخلاصة ديال هاد لأبحاث كاملة لي نقدرو نقولو هي باللي لمنطقة اللي فيها الرباط تسكنات هادي آلاف السنين و دازو عليها بزاف د لحضارات قبل ماتولي الرباط هي لمدينة اللي تانعرفو دابا.

التاريخ لوسطاني

ف عام 1150 دخلو لموحدين للمنطقة د الرباط ورجًع عبد لمومن لقلعة د بني تارڭة لقصبة فيها ديور و جامع. تسمات ف اللًول ب لمهدية ومن بعد ب رباط الفتح[10]. الهدف د لقصبة كان هو تحمي الجيوش لي كانت تتمشي ف حملات جهادية لأندلس.

يعقوب المنصور، لحفيد ديال عبد لمومن بغا يرد رباط لفتح عاصمة لدولة ديالو. من تما حكم باش اتحصًن لمدينة بسوار مزيانة، و كبًرها و بنا فيها بزاف د لمعالم ,بحال الجامع د حسان .

مورا عام 1269, بدلًو لمرينيين لعاصمة ديالهم من الرباط لفاس, وهبط الشان للرباط, اللي دخلات فمرحلة د التراجع. ف 1515 كان زارها لمؤرخ لموريسكي الحسن الوزان, اللي كتب باللي ماكانتش فيها كتر من 100 دار مسكونة فديك لوقت.

مورا ماخرج لمرسوم د فيليبي التالت ف 1609, اللي طرد بيه لموريسكيين من لأندلس, مشاو بزاف منهم (13.000) سكنو فالرباط و أسسو مع الناس د سلا لجمهورية د بورڭراڭ. حيت سلا كانت قدم من الرباط, وحيث لموريسكيين هوما اللي عمًرو الرباط, تسمًات الرباط بسميت سلا الجديدة, وهي السمية اللي بقات معروفة بيها تال لقرن 19.

التاريخ لمعاصر

ف 1912, مورا ما دخل ليستيعمار لفرانساوي, ردً ليوطي الرباط هي لعاصمة د لمغريب بلاصة فاس, اللي كانت دايرا بيها لقبائل لأمازيغية اللي تاتحارب فرانسا. من مورا ليستيقلال ف 1956, بقات الرباط هي لعاصمة د لبلاد.

ف 2012, تسجلو بزاف د لبلايص فلمدينة د الرباط مع لمواقع الترات لعالمي د ليونيسكو.

ف 2013, جات الرباط هي التانية فالترتيب اللي دارتو سي إن إن على أحسن الوجهات السياحية د عام 2013.[11]

ناس تزادو ف الرباط

سياسين

  • محمد زبدي، سفير و سياسي.
  • لمهدي بن بركة، سياسي مغربي.
  • عبد لإله بنكيران، رئيس د الحكومة د لمغريب.
  • دومينيك دو ڤيلپان، رئيس وزراء فرنسي سابق.

فنانين

  • سميرة سعيد، مغنية ربحات جائزة د لموسيقى ف عام 2003.
  • رشيد الوالي، ممثل مغربي.
  • أنس الباز، ممثل مغربي.
  • مهدي قطبي، رسام مغربي.
  • عزوز الحوري، موسيقي بلجيكي مغربي.

لعابة د الرياضة

  • محمد تيمومي، لاعب كرة قدم مغربي ، ربح جائزة ديال الكرة الذهبية الأفريقية ف عام 1985.
  • نزهة بيدوان، أخصائية في 400 م حواجز ، رباح لبطولة د لعالم جوج مرات.
  • يونس لعيناوي، لاعب تنس مغربي ، خدا المركز ربعطاش ف ترتيب اتحاد لاعبي التنس المحترفين ف 2003.
  • عزيز داودة، تقني مغربي ف ألعاب القوى، مدير ديال الرياضيين سعيد عويطة ، هشام لكروج ونزهة بيدوان.

لمصادر

  1. لإحصاء د 2014 فلمغريب
  2. Georges Souville (1973). Atlas préhistorique du Maroc : Le Maroc atlantique [أطلس ماقبل تاريخ : لمغريب لأطلنطي] (بلفرانساوية). Études d'Antiquités africaines. p. 73.
  3. Mohamed Abdeljalil El Hajraoui (2012). Préhistoire de la région de Rabat-Témara [ماقبل تاريخ فجيهة رباط-تمارة] (بلفرانساوية). Institut National des Sciences de l'Archéologie et du Patrimoine. p. 17.
  4. René Neuville; Armand Ruhlmann (1942). L'âge de l'Homme fossile de Rabat [بنادم لأحفوري د رباط] (بلفرانساوية). Bulletins et Mémoires de la Société d'Anthropologie de Paris. p. 83.
  5. Mohamed Abdeljalil El Hajraoui (2004). Le Paléolithique du domaine mésetien septentrional : Données récentes sur le littoral Rabat, Témara et la Mamora [لعصر لحجري لقديم فساحل د لمغريب : رباط، تمارة ؤ لمعمورة] (PDF) (بلفرانساوية). Institut National des Sciences de l'Archéologie et du Patrimoine. p. 19.
  6. Georges Souville (1973). Atlas préhistorique du Maroc : Le Maroc atlantique [أطلس ماقبل تاريخ : لمغريب لأطلنطي] (بلفرانساوية). Études d'Antiquités africaines. p. 83.
  7. Georges Souville (1973). Atlas préhistorique du Maroc : Le Maroc atlantique [أطلس ماقبل تاريخ : لمغريب لأطلنطي] (بلفرانساوية). Études d'Antiquités africaines. p. 92.
  8. Georges Souville (1973). Atlas préhistorique du Maroc : Le Maroc atlantique [أطلس ماقبل تاريخ : لمغريب لأطلنطي] (بلفرانساوية). Études d'Antiquités africaines. p. 92 ؤ 98.
  9. Roland Nespoulet. "Maroc - Mission Archéologique El Harhoura-Temara" [لمغريب - بحت على لاتار ف لهرهورة-تمارة] (بلفرانساوية). Centre national de la recherche scientifique.
  10. عبد الله السويسي (1979). تاريخ رباط الفتح (بلعربية). مكتبة الثقافة الدينية. p. 58.
  11. Lara Brunt (2013-12-17). "Top travel destinations for 2013" [أوعر بلايص د صفر ف 2013]. cnn.com (بنڭليزية).